أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ ذَاتِيَّاً

 

 

34- مَنَحَنِيْ حُبُّكَ ..

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ ذَاتِيَّاً كَحَرْفِ الْعَيْنِ .

وَ أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ سَارِحَاً كَالْخُيُولِ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ مُحَلِّقَاً كَالنُّسُورِ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ مُجَنَّحَاً كَكَيَانَاتِ الْخَيَالِ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ سَاجِدَاً عَلَى السَّطْرِ كَالدَّالِ .

وَ أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ رَائِقَاً كَسَلْسَبِيْلِ الْجَنَّةِ .

فَإنَّ حُبَّاً رَائِقَاً سَاجِدَاً مُجَنَّحَاً مُحَلِّقَاً سَارِحَاً ذَاتِيَّاً ألْيَقُ مَا

يَكُونُ بِذَاتِ عَبْدٍ عَشِقَ الْمَلِيْكَ الْمُقْتَدِرَ .