مَقَاصِدٌ فِيْ الْحُبِّ

 

قَالَ أحَدُهُمْ :

أمُوتُ مِنْ أجْلِ امْرَأةٍ

وَقَالَ آخَرُ :

لَا أُرِيْدُ أنْ أمُوتَ مِنْ أجْلِ امْرَأَةٍ بَلْ أُرِيْدُ أنْ أمُوتَ بِجَانِبِ امْرَأةٍ .

أمَّا أنَا يَا حُبِّيْ

فَيُشَرِّفُنِيْ أنَّ نَفْسِيْ مَاتَتْ بِكَ لَكَ

وَأَحْلُمُ أنْ أمُوتَ بِجَانِبِ حَقِيْقَتِيْ الْمُحَمَّدِيَّةِ ..

لِأرْتَقِيَ إلَى رُفْقَتِكَ حَبِيْبِيْ

أيُّهَا الرَّفِيْقُ الْأعْلَى .