hanibalharbmag-47.11

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد الخلق المبشر بالجنات العلا وعلى آله وصحابته الكرام والآل أجمعين ومن تبعهم إلى يوم الدين

الحمد لله رب العالمين

لقد عَجزتُ عن القيام بحمد الله تعالى .. حتى استعنت به .. فحمدت الله بالله .. أحمده بجميع محامده, ما علمت منها وما لم أعلم .. ألهمني يا رب الأرباب أن أطرق هذا الباب .. بلا اقتضاب أو إسهاب .. ولربما ولا فصل خطاب .. لقد أخذت بالأسباب .. أقوم للرب الجليل .. والثلث الأخير من الليل فيه الدعاء مستجاب .. وليس ثمة والله إلا للكريم العظيم رب العالمين في كل وقت وحين .. عتق رقاب .. الحمد لله الذي علمني .. ورزقني ولياً مرشداً يهذبني .. يؤدبني .. بعلومه المحمدية .. والسلوك إلى الله تعالى .. ومن الظلمة إلى النور يخرجني .. قال حبيبي عز من قائل :

بسم الله الرحمن الرحيم : الرَّحْمَنُ {1} عَلَّمَ الْقُرْآنَ {2} خَلَقَ الْإِنسَانَ {3} عَلَّمَهُ الْبَيَانَ {4} الرحمن 1-4

قرآن عظيم لعرش عظيم .. قرآن كريم لعرش كريم .. قرآن مجيد لعرش مجيد .. وقلب كل مؤمن قرآن من حيث ما به من قرآن .. إنه حبل الله المتين .. وإن الله هو الرزاق ذو القوة المتين .. وإذا نزل على قلب مؤمن أظهر فيه الحكمة .. واستوى عليه ويقال لقارئه يوم القيامة : أقرأ وأرق كما كنت تقرأ ..

قال حبيبي عز من قائل : بسم الله الرحمن الرحيم : { يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ } البقرة269

اللهم اصقل مرآة قلبي واجعلها محلاً لآياتك .. اللهم أذقني حلاوة تلاوة القرآن العظيم .. ألا لّذ  من الشهد المصفى, وألا أبرد من الماء البارد في الحر الشديد .. وللقلب سجدة .. قال حبيبي عز من قائل : بسم الله الرحمن الرحيم : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ } الحج18

فصيّر قلبك مسجداً .. قلبك سر فعال .. أوجده للسجود للرب المعبود .. وليس والله غير بابه مقصود, ودونه كل شيء مغلق ومسدود .. وفتح الله تعالى في هذا القلب عيناً تبصر وتنظر إلى خالقها وجعل بصرها بصيرة .. وأعطاها سمعاً .. طوعاً وطاعةً .. لساناً متكلماً في الباطن .. واللسان ترجمان القلب .. يناجي قلب المؤمن ربه .. من الأزل إلى الأبد .. ويسجد سجود عبودية .. لرب الأرباب .. سبحانه وسع هذا القلب الصغير .. الكبير .. الرحمن و القرآن ..

قال حبيبي عز من قائل : بسم الله الرحمن الرحيم : { فتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً } طه114