2.59
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على سيدنا محمّد , معلّم الناس اللباقة والحنان , ناشر رطوبة الحياة الزوجية السعيدة في جفاف الصحراء القاسية , خير من عامل النساء , وخير مثل لنا , وآله وصحبه أجمعين

في محاضرة ألقاها سماحة علَّامة الديار الشامية الشيخ د.هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى على صفحته على الـ Facebook تم طرح مشكلة رومانسية الزوجة تجاه زوجها , وأقولها هنا مشكلة , لأنها بالفعل مشكلة , فلطالما ظننت أن عدم ممارسة هذه الرومانسية من الزوجة نحو الزوج إنما بسبب الإنشغال بيوميات الحياة , و بسبب متطلبات الحياة اليومية التي لا تترك للزوجين فرصة ليعيشا الرومانسية إلا إذا كانا ممن لا يستطيعا الحياة بدونها , ولكن المفاجأة كانت أن الكثير ( نساءً ورجالاً ) لا يفهمون ما هي هذه الرومانسية , ويتألمون منها إذا ما تم تعريفهم بها فينكرونها , حتى أنك ترى البعض في المحاضرة قد حاد عن كونها فرصة لعرض هذه الرومانسيات اليومية وغاص في انتقادات وجدل يبرزان تماما مدى الضياع الذي يعيشه شباب هذه الأيام , والذين بقيت ثقافتهم من الحياة الرومانسية هي الزهيد القليل الذي توارثوه من ثقافة الأفلام الضئيلة , أو قصص المراهقة القديمة , وكأنه لم يعد هناك لنا مثالاً عن رومانسية البالغين والكبار , مع أنني أذكر رؤية هذه الرومانسية على جداتنا , في اعتنائهن بأزواجهن , وتفانيهن في احترامهم , وألخص في هذه المقالة أهم الالتباسات التي تحصل عند النساء والرجال في فهم الرومانسية .

اعتبارهم أن خدمة الزوج ذل وانحطاط , وأن الزوجة لا تكون خادمة :

والزوجة ليست خادمة , ولكن ليست كل خدمة من الزوجة إلى زوجها هي خِدامة , فالخادمة عاملة تؤجر على خدمتها وتؤمر بها , أما الزوجة فخدمتها لزوجها عناية به , ورومانسية …لأن الرومانسية تعبير لإحساس داخلي يمكن أن يلبس أي فعل.

اعتبارهم أن مداخل التعبير لا تكون إلا عن طريق الأذن والعين :

فينكرون على من يرون في الطبخ رومانسية , وفي طريق البطن شاعرية , وكأن الرومانسي يجب أن يكون صائماً نحيفاً لا يأكل ولا يلتهي بالأطعمة والأشربة , وينسون أن الطبخ فن , ولا أجمل من الفن للتعبير عن المشاعر والأحاسيس.

اعتبارهم أن الرومانسية فطرية لا يجب تعلمها :

وهذا من أكبر الأخطاء , أي خلطهم بين الشعور وبين التعبير عنه , فالرومانسية هي التعبير عن مشاعر الحب بطريقة فنية غير محصورة بنمط معين , وهذا التعبير يحتاج لتعلم وتدرب كما يتعلم الرسام تقنيات الرسم وفنون الرسم و ويتعلم الموسيقي كيفية العزف على الآلة الموسيقية , كذلك تتعلم المرأة ( باعتبار أن موضوع المحاضرة كان رومانسية الزوجة تجاه الزوج ) كيفية التعبير عن مشاعرها وأحاسيسها برومانسية إبداعية تتجاوز مجرد كتابة الكلام الجميل , أو قول المعسول منه.

الخلط بين الحياة الرومانسية والحياة الجنسية :

فهناك من الأفعال والتصرفات ما لا تحتمل إلا أثناء العلاقة الجنسية , والخلط بينها وبين الأفعال الرومانسية دليل على اختلاط العوالم وعلى الفقر في الحياة الرومانسية , لأن الحياة الرومانسية السليمة الغنية , تعطي حياة جنسية سليمة غنية كذلك .

اعتبار أن الرومانسية مطلب المرأة , أما الرجل فلا يهمه إلا الجنس :

وهذا خطأ , صوابه أن الرومانسية مطلب أهل العاطفة , أما من يفقدون العاطفة فلا يطلبونها ولا يعبرون بها سواء كان رجل أم امرأة , ويظن أن ميل الرجل إلى الحياة العقلية العملية يجعله أكثر ميلا لإهمال الحياة الرومانسية , وهذا غير صحيح , لأن الحياة العقلية والعملية فيها أيضا رومانسية , ولكننا نقول أن فقدان الرومانسية في الحياة المنزلية والعائلية يمتد إلى فقدانها في الحياة العملية كذلك .

فصل الحياة الزوجية عن العبادة :

فلب العبادة العلم , وشبابنا يعتبرون أن الحياة الزوجية أمر فطروي لا يجب تعلمه , وأنه أمر غريزي لا يحتاج إلى تعلم , مع أنك إذا سألته هل تعتبر الحياة الزوجية عبادة يقول لك نعم , فكيف هي عبادة وكيف هي غير قائمة على العلم ؟؟؟ فعلم التربية الزوجية الذي تلقيناه عن مولانا العلّامة هانيبال يوسف حرب في أحد دوراته التدريبية علمنا أوجه العبادة في الحياة الزوجية , وكيفية أداء حق هذه العبادة , وحل كل المشاكل السابقة بمبدأ واحد بسيط يزيل من صدر المرأة معيقات الرومانسية , ويوضح كيف أن طاعة الزوجة للزوج هي أساس كل الرومانسيات النابعة من الزوجة وإليها , وأن أي فعل ينبع من الطاعة ينصبغ بالرومانسية حتماً.

 

نسأل الله أن يحيي فينا الحياة الرومانسية وفيمن نحب

ويمتعنا بهذه النعمة النادرة المحروم منها الكثير

فالحمد لله رب العالمين

*******************************************************************************************************************

يمكن للراغب في التعمق بالموضوع أكثر مراجعة المحادثة على صفحة سماحة علَّامة الديار الشامية الشيخ د.هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى.

http://www.facebook.com/profile.php?id=100002303021677