بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

من حوار خاص تم فيه طرح أسئلة دينية قدروية  من قبل  أكثر من أربعين مثقفاً حول العالم

 في أمسية عامة تمت في يوم الأحد الموافق  15  \ 7 \ 2012
حيث  سألوا فضيلة الشيخ المفكر الإسلامي د.هانيبال يوسف حرب  حول علوم القدرة بشكل عام .. إلا أننا هنا ننتقي لكم بعضاً من هذه الأسئلة وهذه الأجوبة لفضيلته عليهم .

 

الدكتورة . ن . م : هل الدخول إلى الجنة قبل الموت الطبيعي للإنسان ممكن له روحياً فقط ، أم كذلك مادياً بجسده في حالات خاصة ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : بل أثبت الشرع دخول الجنة في الدنيا قبل الآخرة في كثير من الأحاديث منها حديث بلال الحبشي رضي الله تعالى عنه .. ولكني أقول بخلاصة سريعة هنا : ليس هناك حدود معينة لدخولها فيمكن دخولها بالروح والجسد معاً .. وبالروح فقط وبحاسة من الحواس فقط أو أكثر من حاسة .. ولكن لا أحد يدخلها بالجسد دون الروح .

الأستاذة . ل . ب : كيف للإنسان أن يجعل روحه مطلقة أي يحررها من القيود (هل فقط بذكر اسم الله الواسع ).. أم أن هناك آلية تساعد على التقوية للروح وجعلها تحلق بسهولة ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : نعم هناك آلية .. بل آليات متعددة تساعد على التقوية للروح وجعلها تحلق بسهولة كلها تندرج في علوم السلوك إلى الله تعالى .

المهندسة . س . ج : (والقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني ) عندما قال جل وعلا ولتصنع على عيني ، لما قال : على عيني ولم يقل على مرأى عيني أو في عيني أو بعيني .. لما (على) بالذات ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : لأنه قائم بالذات ولم يقم بالصفة أو الفعل الإلهي .

الدكتور . ع . ف : { وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ } { وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ } { النَّجْمُ الثَّاقِبُ } الطارق3 .. ممكن أن نعرف حقيقة النجم الثاقب وما هيته وخواصه ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : هذا سؤال كبير جداً ، ولكن بإختصار أقول لك الطرق صوت النجوم والنجم الثاقب .. كائن لامرئي حجمه جزء من مليون جزء من السانتيمتر يخترق الكوكب من جانب إلى جانب .. وقد حدث وإخترق الأرض هكذا كائن سنة 1908 … والله أعلم .

الدكتورة . ر . ص : لماذا قال الله تعالى عن الحسنة (له نصيب منها) و عن السيئة (له كفل منها) : “مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ ((نَصِيبٌ)) مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ ((كِفْلٌ)) مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً” النساء85.. ما الفرق بين الروحانيتين مع أنهما يشيران لنفس المعنى في الظاهر؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : كيف لا .. ألا تلاحظين معي أن طاقة الكاف والفاء واللام تختلف تماماً عن طاقة النون والصاد والياء والباء .. عندما تتمين دراسة هذه الحروف معنا دكتورة ستجدين الفرق واضحاً جلياً .

الأستاذة . س . ع : شيخنا الجليل لو حلمت باسم معين من أسماء الله الحسنى فماذا يعني هذا ؟ وهل هذا الاسم يتوافق مع قدراتي الروحية ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : ممكن أن يكون له توافق ما ويمكن أن لايكون له توافق مع قدراتك الروحية ولكن لتنتبهي أننا جميعاً نرتبط بكل أسماء الحق تعالى في حال ما أو في ظروف ما .. وأذكرك أيضاً أن العلماء الروحانيين المتخصصين في علوم الروح إنما أجمعوا أن الأذونات المنامية لا تعتمد أبداً بل هي للإستئناس فقط . فكوني من أتباع الوريث المحمدي الحي ولا تكوني من أتباع خيالك وأحلامك .

الدكتور . ل . ف : لماذا سمي المفصل رغم أنه جمع القرآن وسوره وآياته أقل تفصيلاً من الأجزاء التي سبقته ؟ ولكم الشكر .

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : سمي المفصل لعدة أمور أذكر منها هنا من الوجه القدروي أن تفاصيل من اسمه المفصل تجلت على الآيات فيه بشكل أكثر تفصيلاً من غيره فترى آياته قصيرة وسريعة التنقل بين المواضيع التي تحصي الحقائق كلها في دقائقها التفصيلية .

الدكتورة . ه . ح : أننا في طريقة حفظ القرآن التي درسناها تعتمد الذاكرة البصرية … ولكن ما هي الطريقة التي يعتمدها المكفوفين في حفظ القرآن الكريم ونلاحظ أن كم جيد منهم حافظ للقرآن الكريم ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : يؤيدهم الحق برهافة حواس متفوقة تساعدهم على ذلك . الله بيبلي ويعين .

الأستاذة . ل . ب : لماذا يقولون عند قراءة ورد لفلان إنك لن تستطيع قراءته ، لأنه ثقيل بمعنى أنه لايتحمل قراءته لوحده قد يتأذى، أو إذ قرأ للناس أيضاً، هل له علاقة باطاقة الروحية ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : نعم الطاقة تقاس .. وكذلك لكل شخص طاقته من التحمل لذلك نقول اللهم لاتحملنا ما لاطاقة لنا به .. واعفو عنا .

السيدة . خ . ح . ق : أرجو منك التوضيح أكثر عن الآليات التي تساعد على تقوية الروح غير التسبيح ، والآلية التي تساعد على البلاغة والفصاحة في التعبير ولك الشكر ؟

الشيخ د.هانيبال يوسف حرب : الجواب : هذه الآليات لايمكننا كتابتها هنا ، لأنها يجب أن تبقى خصوصيات لطلاب العلم التي نلقنهم إياها بالسند فهي ليست تعليم بل تدريب .. لأنها ليست علماً نظرياً بل علماً قدروياً يحتاج ممارسة عملية .. والممارسة العملية تحتاج لمشرف خبير نسميه في الإسلام الولي المرشد بتسمية الحق له .