بسم الله الرحمن الرحيم

محاضرة تعريفية قدمها سماحة علَّامة الديار الشامية الشيخ د.هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى

رئيس الإتحاد العالمي للبرمجة الحرفية الكونية الروحية ( SULP )

رئيس إتحاد السياسيين المسلمين

بعنوان : علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية

ضمن فعاليات إتحاد السياسيين المسلمين

نص المحاضرة

بسم الله الرحمن الرحيم

علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية

أغلب علماء السياسة يعتقدون أن علم السياسة يقوم على مبدأين : الأول أن الفرد يتحرك لتحقيق مصلحته الشخصية ، الثاني أن سلوكيات الفرد وقراراته تتسم بالعقلانية .

إلا أن العديد من الأحداث السياسية الدولية والفردية التي أظهرت وجود عامل مهم في السلوك السياسي للأفراد، ألا وهو الدوافع، قد أوضحت أن ذلك المعتقد في حاجة إلى مراجعة، مما أدى إلى ظهور علم النفس السياسي كتخصص دقيق يهتم بدراسة وتفسير السلوك السياسي باستخدام المبادئ والأساسيات النفسية، وليس كتخصص من التخصصات التقليدية في العلوم الإنسانية.ولكننا عندما ندرس النفس البشرية نجد انها نتاج حركة روحه الحاكطمة عليه وبما ان الروح يحكمها برامج روحية مضبوطة بعلوم الروح بكلن لابد من نشوء ما اطلق عليه علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية او بالإسم المختصر : علم البرمجة الروحية السياسية .

 تعريف علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية

( علم البرمجة الروحية السياسية )

علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية :

هو ” حركة تفاعل علوم البرمجة الحرفية الكونية الروحية مع علم السياسة ، ودراسة أثر الجانب الكشفي والقدروي لهذه العلوم في السياسة ” .

ففي قولنا حركة تفاعل : استخدام الأساليب والمفاهيم والنظريات وحقائق علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية في تحليل سلوك الجهات الفاعلة في العملية السياسية، وتفسير المواقف والقرارات السياسية باستخدام العلوم الكشفية في البرمجة الحرفية الكونية الروحية والتأثير على مجريات الأحداث وعلى الجهات الفاعلة في العملية السياسية .

وفي قولنا : دراسة أثر : هو التعلم والتدرب على ممارسة هذه الأسرار الخاصة بهذه العلوم وممارستها على ارض الواقع للتحكم بكل عناصر المعدلة الفاعلة في العملية السياسية .

 أهداف علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية

( علم البرمجة الروحية السياسية )

اسست هذا التخصص الجديد في علم السياسة لتحقيق مجموعة من الأهداف :

تفسير الأحداث السياسية عن طريق دراسة البرامج الروحية البشرية وفق طريقة علمية واختبارها، أي اعتماد أسلوب البحث العلمي في دراسة السياسة بإعتماد قواعد وأسرار ودقائق وحقائق العلوم الكشفية في البرمجة الحرفية الكونية الروحية .

تفسير الأحداث السياسية قدرويا ( بالنظر الى تفاعلات القدرات البشرية الخاصة والعامة ) وفق طريقة علمية واختبارها، أي اعتماد أسلوب البحث العلمي في دراسة السياسة بإعتماد قواعد وأسرار ودقائق وحقائق العلوم القدروية في البرمجة الحرفية الكونية الروحية .

وضع قوانين متفوقة روحية لسلوك الفرد يمكن من خلالها تفسير وتنبؤ بسلوكه في الأحداث السياسية كشفاً مسبقاً باستخدام علوم البرمجة الكشفية .

وضع قوانين متفوقة روحية لسلوك الفرد يمكن من خلالها التحكم بسلوكه في الأحداث السياسية تحكما قدرويا مسبقا باستخدام علوم البرمجة القدروية .

فتح باب التثقيف الماورائي للأحداث لفاعلية اكبر في صياغة معادلات كل العملية السياسية .

فهم سلوكيات المجموعات وطرق تفكيرها ودوافعها الروحية وكيف تتخذ القرار .

استخدام علوم البرمجة الحرفية الكونية الروحية في تحسين العملية السياسية مما يفيد الإنسانية عامة .

 موضوعات علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية

( علم البرمجة الروحية السياسية ) :

يمكن تقسيم موضوعات التي يتناولها علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية إلى أربعة أنواع:

النوع الأول : يهتم بدراسة الفرد وسلوكه السياسي : من خلال دراسة البرامج الروحية الكشفية والقدروية للشخصية وكيفية اكتساب الفرد للمعلومات والهوية والاتجاهات والقيم والسمات، والقدرات والطاقات والمهارات الروحية وغيرها من الأمور الروحية التي تؤثر على سلوك الفرد السياسي .

النوع الثاني : يهتم بدراسة المجموعات: من خلال دراسة البرامج الروحية الكشفية والقدروية للأنماط الجماعية، والعرقيات، والتمييز العنصري، وكيفية اتخاذ المجموع للقرار السياسي ، إلى غير ذلك من الأمور التي يكون لها أثر في العملية السياسية .

النوع الثالث : يهتم بدراسة الشخصيات القيادية : وهو نوع أكثر تخصصًا من النوع الأول، ويهتم بدراسة البرامج الروحية الكشفية والقدروية للنخب المؤثرة في صنع القرار السياسي بصورة دقيقة ؛ حتى يمكن التنبؤ بطبيعة القرارات التي يمكن أن يتخدها قائد ما، إذا واجه موقفًا أو حدثًا معينًا.

النوع الرابع : يهتم بدراسة العنف السياسي : خاصة الإرهاب، ويشمل كذلك دراسة البرامج الروحية الكشفية والقدروية للإبادة الجماعية والتطهير العرقي، إلى غير ذلك من الموضوعات التي تسلط الضوء على دوافع العنف السياسي وجذورها في البنية البشرية ودراسة تلك القدرات التي تفرز هذه الأنواع من الطاقات كشفا وقدرة .

 استمداد علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية

( علم البرمجة الروحية السياسية ) :

يستمد هذا العلم خصوصيته من الواقع الروحي للبشر ومن دساتير القدرة في الروح البشرية وفي العلوم الماورائية ومن القوانين الربانية التي عملت عليها اكابر رموز التجمعات البشرية الدينية وغيرها ,ومن الاختبارات العلمية العملية التي تتم في واقع حياتنا المعاش , فأنت مهما حاولت دراسة البشر وسلوكهم السياسي فإنك لاتستطيع أن تغفل عن ان الروح فيهم هي التي تحركهم .. ولا شك ان في دراستنا لهذه الروح واسرارها وقدراتها والكشف عن حقائقها يعطينا قوة اكبر في التحكم بها وبالتالي سياستها نحو فاعلية سياسية اكبر .

 أهمية وعلاقة علم البرمجة الحرفية الكونية الروحية السياسية بالعلوم الأخرى

( علم البرمجة الروحية السياسية ) :

علاقة واسعة جداً نظراً لأن كل من علم السياسة وعلم البرمجة الحرفية الكونية الروحية إنما يعلم تماماً أنهما يدخلان في كل مجالات الحياة , ومن هنا اكتسب هذاا لعلم اهميته . وإن كنت قد قدمته هاهنا كعلم مستقل الا ان كتب العلوم السابقة في مجال السياسة لاتخلو من بعض منثورات هذه الحقائق في هذا العلم البرمجي الروحي السياسي .. ولعلك تجد ذلك واضحا في بعض سطور العلامة ابن خلدون وابن عربي رحمهم الله تعالى .

 

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل والحمد لله رب العالمين