بسم الله الرحمن الرحيم

وصلِّ الله على سيدنا محمد شعلة الباحثين عن الحق في ظلماء الوجود , هادي الناس إلى رب العالمين وآله وصحبه وسلم

يتعين العمل بأداء صلاة التسابيح على كل من غرق في الذنوب وتاه في عددها.

وصلاة التسابيح على كيفيات مختلفة ,ولكن أصحها مارواه أبو داود وابن ماجه وابن خزيمة في “صحيحه”

وقال مسلم : ليس في صلاة التسابيح حديث أحسن إسنادا منه, قال ابن عباس :قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم للعباس بن عبد المطلب :”ياعماه ألا أعطيك, ألا أمنحك ألا أخبوك, ألا أفعل لك عشر خصال, إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك أوله وأخره وقديمه وحديثه وخطأه وعمده وصغيره وكبيره وسره وعلانيته, والعشر خصال هي : أن تصلي أربع ركعات تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة, فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة فقل وأنت قائم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر خمس عشرة مرة, ثم تركع فتقول وأنت راكع عشراً, ثم ترفع رأسك من الركوع فتقولها عشراً, ثم تسجد فتقولها عشراً ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشراً, فذلك خمس وسبعون في كل ركعة, تفعل ذلك في :

أربع ركعات, فإن استطعت أن تصليها في كل يوم مرة فافعل, فإن لم تستطع ففي كل جمعة مرة, فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة, فإن لم تفعل ففي كل سنة مرة, فإن لم تفعل ففي عمرك مرة “

تقبل الله منا ومنكم هذا الحمام النوري التسبيحي وجعلنا وإياكم من المسبحين .