hanibalharbmag-49.8

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدي هادي الهدى حبيبي محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

حدثنا الأصمعي قائلاً : بينما كنت أسير في بادية الحجاز إذ مررت بحجر كتب عليه هذا البيت: 

يا معشر العشاق بالله خبروا          إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع

فكتب الأصمعي تحت ذلك البيت :

 يداري هواه ثم يكتم سره                  ويخشع في كل الأمور ويخضع

ثم عاد الأصمعي في اليوم التالي إلى المكان نفسه فوجد تحت البيت الذي كتبه هذا البيت :

وكيف يداري والهوى قاتل                 الفتى وفي كل يوم قلبه يتقطع 

فكتب الأصمعي تحت ذلك البيت :

 إذ لم يجد صبراً لكتمان سره              فليس له شيء سوى الموت ينفع 

قال الأصمعي : فعدت في اليوم الثالث إلى الصخرة فوجدت شاباً ملقى تحت ذلك وقد فارق الحياة وقد كتب في رقعة من الجلد هذين البيتين :

سمعنا وأطعنا ثم متنا فبلغوا سلامي إلى من كان للوصل يمنع

هنيئاً لأرباب النعيم نعيمـهـم  وللعاشـق المســكين ما يتـجـرّع

الكاتب : فعسى منا اليوم من يحب هكذا حب ؟؟!!.. ولكن بلا موت حتى يذق ويمارس لذة الحب مع من يحب … جعلنا الله وإياكم من المتلذذين بحلاوة الحب .