بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وأن في الصمت جمالاً ، وفي الكلام جمالاً
وجمال الصمت وجمال الكلام .. كمال
أما جمال الكلام
ففي مكانه وموضعه أينما كان
وبزينته ؛ برفع الصوت و الإنزال
وبأدبه فهو فن وجمال
وعند الحق هو حق وبرهان
وواجب وميزان
وأساسه الحرف .. فانتبه للقوام

وأما جمال الصمت
ففي مجلس الجهلاء هو سلام
وله حلاوة في المكان
فله في الايماءات أساس
وفي العينين خطاب
وله لغة تُفهم وتُحكى باعتدال
إرساله للكلام للقلوب والأحاسيس وللأذهان
فله رونق يزيد في الجمال
فاعلم أن في الصمت جمال .. وفي الكلام جمال
وان لكل منهما معنى ومكان
وأن في اجتماع جمالهما كمال
فاحرص على أن يكون لك في هذا الكمال مكان