hanibalharbmag-52.10

بسم الله الرحمن الحبيب

والصلاة على أطهر من في الكون سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله صلاة طهر من روحه القدسية

 

في اللحظة الواحدة جماليات متعددة نعيشها كلها معا، ولا نعيش كل جمالية منها على حدا, فلو اخذنا لحظة النظر من النافذة شتاءاً، أجد في جميع اللحظة تفصيلاتما فرقناها قبلاً :

كالأنـُـس :

نسمات الهواء تحرك ورقات الشجر ورقة ورقة بلطف تبعث الأنس في نفس من يراها، وكلها تحرك الغصن الرفيع .. كله في تناغم مؤنس لطيف تبعث في روحي أنساً مبتسم .

كالأمل :

يرافق أنسي منظر ركبه الخالق من صور بسيطة ومعقدة أمل بأن الحياة هنا وهناك ..

بأن الروح لازالت فينا ..

مهما حدث فالحياة يجب أن تستمر طالما أن ضوء الأمل مشعٌ فينا .

كالشوق :

الأشواق لمن نحب ..

أشواقاً تشعرنا بقربنا من أحبائنا ..

مهما ابتعدو .. هم الآن هاهنا يبتسمون … ويشاركونا عذب المنظر .

كالذكريات :

لا تخلو مشاعرنا من مصاحبة الذكريات ..

سعيدة .. أو ربما مؤلمة .. أو مضحكة ..

إنما هي ذكريات تحب ذاكرتنا إخراجها ومراجعتها كل فترة هادئة .

كالهدوء :

الشتاء الهادئ البارد

باعث السكون في نفس الحياة الصاخبة ..

السكينة لا شيء سوى الدفء حيث أنت أو البرد حيث تنظر ..

ولو بقيت أسرد مافي لحظة واحدة لن أنتهي ..

ذاك وجه واحد من إبداع البديع في خلقنا ..

إبداع فيجمع كلمات الباطن فينا ..

فسبحان الجامع الحبيب كم من شعور وحاسة باطنية يخلقها فينا في لحظة ..

سبحان من يجمع بين كل ذلك في لحظة ..

سبحان صانع الجميع في لحظة ..

والحمد لله رب العالمين مع كل لحظة …. آمين