من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليم العارفين العاشقين لنور حبه الأعظم

– كراماته التي شهدنا ما أكثرها وأنقاها وألطفها شيخي ومربيي وولي بالله الدكتور هانيبال يوسف حرب .
كان يوم كرمه الله تعالى به بنيل الدكتوراه وشرفنا بالإحتفال لجنابه الكريم فألهمني بتنسيق باقة من الورود لأجله ، قدمتها له وكانت طوال مدة الإحتفال تقريباً بيده الشريفة وهو محاط بأكاليل الزهور من أحبابه ومريديه احتفظ بها في بيته الذي كان يقيم في حلب والذي كان يستضيف به طلابه من دير الزور ودمشق .. وقد شهدو جميعاً طلاب حلب ودير الزور ودمشق . أن باقة الزهور هذه بقية نابضة بالحياة ، عطرة وتسر الناظرين كما قدمها الله تعالى له من خلالي لمدة تسعة شهور لا وبل تقطر منها حبات الندى .