من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليم العارفين العاشقين لنور حبه الأعظم

من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى :

1- قيامه بإخراج كثير من الناس من الظلمات إلى طريق النور وهدايتهم إلى الصراط المستقيم و سبل الحق من مختلف المعتقدات والمذاهب إلى الدين الحنيف . كما قام فضيلته بتعليمهم و تعريفهم بالحق و صنع منهم الأولياء والعارفين بالله تعالى العالمين به كما ساهم فضيلته في نشر العلوم النورانية الحقانية من العلوم الشرعية و القدروية و الروحية و يعمل على ارشاد الناس للهدى و الحق .

2- من الكرامات التي أكرمني الحق برؤيتها كانت عندما غَير الشيخ معدن الشجرة إلى فضة . حيث كان هناك شجرة صنوبر فقام الشيخ بتحويل أربعة مخاريط فقط إلى فضة و حافظ على باقي الشجرة كما هي فأصبحت خشبية فضية بلون الشجر الطبيعي يكسوها بياض الفضة و كان منظراً جميلاً بديعاً .

3- قام سماحته بأيام الصيف الحارة بتلطيف الجو بنسمات الهواء الباردة حيث اضطررنا إلى إرتداء أثقل الملابس في أحر أيام السنة و كانت خصوصية عظيمة خصنا الله تعالى بها في تلك الأيام .

4- من الأمور الغريبة التي تلحظها على سماحته أنه بمجرد النظر لوجهه أو لمجرد سماع صوته تغشاك الرحمة و الطمأنينة فلو كنت مهموماً يكفيك فقط النظر إليه أو محادثته قليلاً .

5- أيضاً كان هناك شخص اتعبه المرض فقام فضيلته بسحب هذا المرض من جسد المريض و عالجه بنور الحق بعد أن أمر المرض من الخروج من ذاك الجسد بلطف .
6- فيوضات الحب المتواصلة التي تنبع على لسان سماحته . فلم أشهد أبداً أحداً وصل لكل هذا الحب الأعظمي و فتوحات الحب ، ومازال لسانه ذاكراً دائماً للحب الذي لا ينقطع عن وصاله ، كما قدم أكثر من 100 دقيقة في علوم الحب مسلسل ( الحب كما أراه ) كانت من أبدع الدقائق التي سجلها التاريخ .