من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليم العارفين العاشقين لنور حبه الأعظم

 – من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى :

1- أنه ذات مرة طلب شراء غرض يأخذه معه إلى دمشق ( سوريه ) وكنا في مدينة حلب فأخذته إلى مكان لم يزره في حياته ولم يكن على علم به ( باب جنين ) وهو سوق شعبي جداً ولكن لم أجد المحل الذي يبيع ما طلبه مني سماحة علامة الديار الشامية الشيخ هانيبال حفظه الله تعالى فجاء إثنان عليهم إمارات الصلاح والطهر قالا بالحرف الواحد ( أتأمرنا بشيء مولانا نخدمك فيه ؟ ) فقال : لهما بارك الله تعالى بكما ، لا أحتاج شيء ، ومشى وأنا أتبعه وأقول له إلى أين ؟ لم يرد وظل يسير ويدخل مفارق ومداخل ” وكأنه يعلم المكان ” حتى وصل إلى المحل الذي يبيع مبتغاه ، وما فاجأني أكثر أنه لم يشتريه لأنه قال أن سعره لا يناسب كلفته فالبضاعة على ما تبدو ” مسروقات ” وعدنا أدراجنا. 

2- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : أنه حين كان في أحد فنادق حلب ( في سوريه ) طلب من أحد التلاميذ شراء طعاماً لم يكن موسمه فنزل التلميذ فرأى دكان صغير جداً يبيعه فاشتراه وأحضره ، وفي اليوم التالي طلب منه الشيخ هانيبال حفظه الله شراء نفس الغرض ، فنزل التلميذ وبحث في نفس المكان فلم يجد هذا المحل بعد بحث وتمحيص .

3- من كرامات من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : قدرة التعددية ، فقد شهد العديد من التلاميذ حضرته في منزله أو شهده في الحرم المكي في حين كان في فندقه وهذه الشهادات مسجلة وموثقة .. وأنا أشهد أنه أيقظني مرتين من نومي لأمر جلل .

4- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : أنه يعمل على جميع برامج الكومبيوتر مهما كانت جديدة وكأنه يعلم محتوياتها آنفا وخاصة برامج التصميم وكذلك الملتي ميديا ( من تسجيل صوتي وإخراج مرئي ) وحتى برامج بعض الآلات الموسيقية الالكترونية المعقدة مثل الأورغ المتطور جداً .

5- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : أنه استطاع نشر علوم قرآنية متفوقة روحية لمدة 5 سنوات في ظل العلمانية الملحدة المحاربة للشريعة الاسلامية في احدى الدول العربية .

6- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : أنه كشف الكثير من المتمشيخين الدساسون على الإسلام منذ زمن بعيد منهم ” البوطي “. وسوف ينكشفون جميعهم في قادمات الأيام والسنوات .

7- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : كروح قدس ، أينما حلت أينعت خضرة وحياة … فهو أينما حل حوّل المكان إلى روضة من رياض العلم ، تعبق فيها نفحات المعارج الروحية فيتلقى عبيرها كل من أحاط به يبتغي علوم وفهوم ومعارف الحق عز وجل .

8- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : كل لحظة بصحبته علم ومعرفة وفهم في دين الحق عز وجل ، حتى وحين مغادرتنا المدينة المنورة إلى مكة المكرمة مدة 3 أو 4 ساعات وهو يلقننا علما في الحافلة ، فكان من العلوم التي لا تنسى في هذه الرحلة التي توقف الزمن فيها وغبنا عما أحاط بنا من كينونات سوى أنوار العلم و جمالياته وكمالياته بإذنه تعالى سبحانه .

9- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى : أعزه الله وزاده نوراً وعلماً وأدامه منارة العالم للإسلام الحق ، كان قد أجاز العديد العديد من علماء الإسلام بعلوم كشفية وقدروية وشفائية ، وفي العمرة شهدته قد أجاز اثنين من علماء الإسلام أحدهم كان يبحث عنه في كامل الحرم المكي وقال له : أنا من أندونيسيا وقد أرسلني إليك شيخي وقال أنك سوف تراه في اليوم الفلاني في الساعة الفلانية وله العلامات الفلانية ( ضمن الحرم المكي ) وأنا أسألك أن تأذن لي بالمقامات الروحية الفلانية . فأذن له حفظه الله تعالى . ( والجميل في الموقف أننا كنا نسلم الشيخ هانيبال حرب خاتم النبوة بناءاً على رؤية أحد الشيوخ ( الثقة ) من طلاب الشيخ هانيبال الدكاترة ، وطلب منه آخر من باكستان أن يأذن له أن يكون أميراً في إحدى المناطق الباكستانية فلطالما بحث في الحرم المكي وانتظر ليأخذ منه ذاك الإذن فقد قال أن العلامة لذلك سوف تأتيه في الحرم المكي وبعد رؤيته للشيخ هانيبال تأكدت له تلك العلامة .

10- من كرامات سماحة علامة الديار الشامية الشيخ الدكتور هانيبال يوسف حرب حفظه الله تعالى مؤسس علوم قرآنية وبقواعد بسيطة ومنهجية علمية وقد كان لفضيلته الفضل الأكبر في تلقين العلوم الروحية والتشريفية ووضع قواعد خاصة لها إذ تصل هذه العلوم لكل بقاع الأرض بفضل إعطائه الدورات التعليمية عبر النت وكان طلاب العلم المتواصلين معه في أنحاء العالم .. وهذا مالم يسبقه إليه أحد أن تعطى علوم روحية عبر النت بعد أن كانت هذه العلوم مغيبة ويصعب تلقينها بشكل أكاديمي ، لذلك لفضيلته السبق والتميزفي هذه الخطوة الجبارة والهامة في سبيل انشاء جيل بثقافة روحية سليمة وتعتبر إشراقة وانجاز مفصلي للأمة الإسلامية .