بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله وصحبه أجمعين

يثير الانتباه في الفضائيات اليوم كيف أن التكتلات السياسية في العالم العربي تتجه نحو بسط النفوذ العشوائي .. ففي حين يعلن المجلس العسكري المصري عن اخراج مظاهرة مليونية في الشارع تؤيده يقوم تيار آخر بالإعلان عن مظاهرة أخرى تؤيده ضد المجلس العسكري ..ويقوم طرف ثالث بالإعلان عن مليونية أخرى يدير اخراجها في الشارع لتؤيد فكرته المغايرة للفكرتين السابقتين .. وهكذا الحال في باقي دول الربيع العربي .. ولكن الغريب في الموضوع هذه اللعبة الشيطانية في ضرب الحقوق والحقائق .. وذلك بإحداث المليونيات التظاهرية ..

ولعلي اقول : منذ متى كان الحق هو مع من يحشد اناس أكثر ..

ياأيها الشعوب العربية لو أن مليون شخص اجتمعوا على باطل ليجعلوه حقا ماصار الباطل حقا .. فالحق حق والباطل باطل ولو اجتمع لقلبه موازينه مليون عربي بمظاهرة ..

لذلك اوجه نداءا لكل العرب في دول الربيع العربي .. وأقول : الحق واضح والباطل واضح والحلال واضح والحرام واضح .. وكفانا من سياسات فرض الأمر الواقع بالقوة والقهر بعيدا عن الجوهر الحقيقي للقضايا .. وتزييفا للحق واظهار الحق بصورة الباطل .. والحجة خروج مليون مؤيد للباطل ضد الحق .. لن يكون الربيع ربيعا الا بالحقيقة .. ولو كان حاملوها قلائل .. وكان داعموا الباطل كثيرون .. والله يقول الحق وهو يهدي السبيل والحمد لله رب العالمين .