الخصل الذهبية تلمع بين ستار الشعر البني ..

مسدولة على كتفها ..حتى خصرها .. بنعومة وانسيابية ..
ووجنتان بحمرة وردية ..
على عرش الرضى تجلس ..
امام ذاك البيانو الاسود .. ذو اللمعة .. على زاويته كتاب وروايتان ..
وحروفه البيضاء ..تلك المفاتيح الغناء ..
تتعانق وأناملها ..
من بين تلك الغمامة الذهبية من الأشعة الشمسية ..

والتي تلفها الروح الربيعية .. بأجواء عصور وسطية ..
وبعبق العطور الياسمينية ..
تغمض عينيها الواسعتين ذات الرموش الكثيفة ..
وتترجم احلامها وآمالها .. وكل ابعادها ..
ببساطة ابتسامتها الوردية ..
تلامس أناملها الناعمة تلك الحروف البيضاء العربية ..
لكل حرف منها أنغام خاصة .. وروح متفردة ..
مهمة .. ورئيسية كألوان الطيف في الليالي الندية ..
تتمايل بروحها نحو تلك الحروف الغناء ..
وتنسج من مزيج العاطفة الانثوية .. ومفاتيح الكون تلك الحروف الرضية ..

قصيدة من المعرض الشعري بقلم المهندسة سارة الجعبري

 بعنوان : آمال

قـُدم ضمن فعاليات إتحاد البرمجة الحرفية الكونية الروحية – عام 2012