من علوم البرمجة الحرفية الكونية الروحية 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة الساعة الكونية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا إنك تجعل الحزن إذا شئت سهلا سهلا لا تكلنا لأنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك رحمتك نرجو إن ربك هو الفتاح العليم سبحان ربي العلي الأعلى الوهاب وبعد :

اعلم يا وليي في الله تعالى أن الزمن سلطان .. وأن الرق صفة الأكوان.. وأن رئيس هذه المملكة العظمى هو الإنسان .. وأن الرب الرحمن  قد ملكه كل ما في هذه المملكة من حضرة المنان وأن الإنسان مهما علا فإنه حاضر يوماً بين يدي الديان .. جل وعلا سبحانه من مليك مقتدر .. ولأن الإنسان مستخلف على الأرض ومسخر له كل ما فيها حتى الزمن فإن للزمن حضرات وأسماء إلهية هو خاضع تحت سطوتها ومُقاد بأنوارها ومن جملة هذه الحضرات هو وجود التوقيت الكوني ..

فقد أثبت العلم الحديث اليوم أن للخلية البشرية ساعة بيولوجية .. كما أن لليوم الوظيفي الإداري ساعة عملية .. كما أن للطاقة ساعة طاقية .. كذلك قد ضبط الله الكون بساعة كونية تعمل عليها جملة من الملائكة النورانية التي يمكن للإنسان أن يستعين بالله تعالى على تسخيرها.. وهي من بحور قوله تعالى :

{فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ } التوبة129

{لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } التوبة128

تطبيقات روحية

اعلم يا وليي في الله تعالى أن من تطبيقات هاتين الآيتين الروحيتين أنها تشرفان على الساعة الكونية ومن تسخيراتهما أستطيع أن أدلك على واحدة في هذه الرسالة المتواضعة وهي تسخيرة وجدت عليها شيخ من شيوخي الذين درست على يديهم علوم وفنون الشرع الحنيف شفاه الله تعالى وعافاه .. لا أذكر اسمه هنا لأنه يحب الستر في هذه المسائل ولم يؤمر بالظهور .. حيث لم يكن يستعمل الساعة المنبه في بيته وهذا معروف عنه فقد كان يتلو هاتين الآيتين ويطلب منهما أن توقظاه عند صلاة الفجر فكانتا تفعل ذلك بفضل الله تعالى .. وقد أعلمني فضيلته حفظه اله تعالى أنه أخذها عن شيخه الشيخ مكي الكتاني رحمه الله تعالى وأنه يستعملها منذ أكثر من عشرين سنة ..

والجدير بالذكر هنا أنها مجربة بشرط عدم أكل الحرام ..والطهر في السريرة .. وصفاء الصدر تجاه الناس .. وهذا هو وارد الوقت .

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل والحمد لله رب العالمين

بقلم الفقير إلى حبيبه تعالى

هانيبال يوسف حرب