مدرسة الحب الإلهي

أن أعيش الحب – د.هانيبال يوسف حرب – كتاب منحني حبك

أنْ أعِيْشَ الْحُبَّ

 

38- مَنَحَنِيْ حُبُّكَ ..

أنْ أعِيْشَ الْحُبَّ الْكَمَالِيَّ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ مُزَيَّنَاً كَمَا الْخَيْرِ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ مُنَسَّقَاً كَتَرَاتِيْبِ الْحِكْمَةِ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ مُتَشَكِّلَاً فِيْ كُؤُوسِ الْحُبِّ كَالْمَاءِ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ فَوَّاحَاً كَعِطْرِ الْلَّيْلِ وَ يَاسَمِيْنِ الْعُشَّاقِ .

أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ لَا يَنْتَهِيْ بِتَرَاكِيْبِهِ كَمَا الأعْدَادِ .

فَإنَّ حُبَّاً لَا نِهَائِيَّاً فَوَّاحَاً مُتَشَكِّلَاً مُنَسَّقَاً مُزَيَّنَاً كَمَالِيَّاً يَلِيْقُ بِسِرِّ

رُوحِيْ الَّتِيْ عَشِقَتْ كَمَالَكَ .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى