hanibalharbmag-53.8
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِّ على حبيبي و جدّي محمّد مدينةُ العلمِ و المعرفة أكملُ البشرِ و على آله و صحبه و سلم تسليماً كثيراً

لعل الكثير منّا لم يطلع على ما تحمله الأحرف العربية من معانٍ متعددة (و نقصد بهذه الأحرف أحرف الإضافة والعطف و النفي و الجواب …)، فقد يظن البعض أن معرفة معانيها شأن لا يهم إلا أصحاب الاختصاص في اللغة العربية أو أصول الفقه، إلا أنك ستفاجأ عندما تعلم أن معرفة هذه المعاني يصبّ مباشرة في فهم جوهر الرسائل الربانية القرآنية و جوهر العقيدة و السنّة، فمثلاً :  من لم يعرف أن اللام في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { … وَعلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ … } البقرة233

 تفيد معنى اللام  هنا :  الاختصاص, لن يعلم أن هذا المعنى جاء  بحكم شرعي, هو أن نفقة الولد مترتبة وجوباً على أبيه ! و أمثلة ذلك كثير ..

لذا و من أهمية هذا العلم رأينا أن نكون معكم في سلسلة من بضعة أجزاء نستعرض فيها أهم هذه الحروف و ما لها من معانٍ متعددة تفيدنا في التعمق في فهم أسرار الله تعالى .

أحرف الإضافة

و يراد بها كل حرف يربط معنى الفعل بالاسم، بالإضافة إلى ما يستقل به من الدلالة على معانٍ مختلفة .

و من أبرزها : من، و إلى، و حتى، و في، و اللام، و رب، و على، و عن …

(( من ))

من أحرف الإضافة و لها معانٍ نذكر أبرزها و أكثرها استخداماً، و هي على هذا الترتيب :

ابتداء الغاية : و الغاية التي تدل (من) عليها قد تكون زمانا أو مكانا أو غيرهما.

مثال الزمان في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { … لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ …} التوبة108 ، فتعين زمان ابتداء الغاية و هي التأسيس على التقوى بأول يوم .

ومثال المكان في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى … } الإسراء1, فتعين مكان ابتداء الغاية و هي الإسراء بالمسجد الحرام .

و مثال غيره في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } النمل30 ،و هنا ابتداء الغاية تمثل بشخص سليمان عليه السلام .

التبعيض : أي بعضٌ من كل، و مثاله في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ … } البقرة253، أي أن بعضاً من الرسل كلّم الله تعالى مباشرة و بعضهم الآخر لم ينل هذه الدرجة .

بيان الجنس : فتدل على جنس الشيء و ما يأتي بعدها يعين هذا الجنس و يحدده، و مثاله في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } البقرة106، أي أن جنس المنسوخ هو (آية) .

و مثاله في قول حبيبي عليه الصلاة و السلام والآل : ” التمس و لو خاتماً من حديد ” أي جنس الخاتم هو (حديد) .

التعليل : أي تحديد العلّة التي من أجلها كان الفعل، و مثاله في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَاراً … } نوح25، و أصلها ( من ما ) أي أن علّة إغراقهم كانت بسبب خطيآتهم .

البدل : تدل على أن ما بعدها متروك استغناء و بدلا عما قبلها، و مثاله في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ } التوبة 38، أي استغنيتم عن الآخرة و أبدلتموها بالحياة الدنيا ! .

(( إلى ))

و هي كذلك من أحرف الإضافة و لها معانٍ نذكر أبرزها و أكثرها استخداماً، و هي على هذا الترتيب :

انتهاء الغاية : و الغاية هنا تعم الزمان و المكان، مثال الزمان في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ } البقرة 187 ، أي أن انتهاء زمن الصيام بدخول الليل مع أذان المغرب و لا يدخل الليل في حكم الصيام (هنا قد يدخل ما بعدها في حكم ما قبلها أو لا يدخل و ذلك بحسب القرائن في الجملة) .

و مثال المكان في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى } الإسراء 1، أي انتهاء مكان الإسراء عند المسجد الأقصى .

المعيّة : أي يُـضم ما بعدها إلى ما قبلها، مثاله في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ } النساء 2، أي لا تأكلوا أموال الأيتام و تضموها مع أموالكم التي أغناكم الله تعالى بها .

(( حتى ))

و هي كذلك من أحرف الإضافة و لها معانٍ نذكر أبرزها و أكثرها استخداماً، و هي على هذا الترتيب :

انتهاء الغاية : و هي بنفس معنى الانتهاء إلى غاية في الحرف (إلى)، و إن كانت روح (حتى) كبُنْية حرفية تختلف عن روح (إلى) .

و مثالها في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ } القدر 5، أي أن ليلة القدر حضرة سلام حتى انتهاء زمانها بطلوع فجرها .

التعليل : أي تحديد العلّة التي من أجلها كان الفعل، و وجدنا كذلك هذا المعنى في الحرف (من)، و مثاله في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا } البقرة 217، أي أن علّة و سبب قتالهم لكم هو أن ترتدوا عن دينكم .

الاستثناء : و استعمال هذا المعنى قليل، و مثاله في قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم : { وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ } البقرة 102، أي أن الملَكين هاروت و ماروت لا يعلمان أحدا السحر إلا بعد أن يقولا له إنما نحن فتنة فلا تكفر، فاستُثني من تعلم السحر كل من لم يُقال له هذا القول .

 

اللهم ارزقنا علوم القرآن و فهومه و فقهنا في الدين … آمين

و الحمد لله رب العالمين