hanibalharbmag-51.8

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله و صحبه أجمعين

 

في كشف كل ولي مجمل للأسرار رجال التفصيل الظاهرين بأسراره الملتفين حوله, فاعلم عرّفك الله تعالى بذاتية سرّك أن للعارفين بالله تعالى الذين خصّهم الحق بالخلافة وجعلهم أولي الأمر منه أرواح تابعة هي صور ما أجملت ذواتهم من أسرار وبالمعرفة التي ذكرتها لك في هذا الباب يعرف كل منهم مكانه ومكانته, فالعارف صاحب الوقت مبحوث عنه في كل زمان وهو في راحة في مخدعه يعرف من كان صورة من صور سره ومن كان صورة من الصور التابعة لصورة من صور سره وهكذا الأمر مهما سفل ولكن حديثنا هنا عن الأسرار التفصيلية من كونها أرواح تابعة للولاية في ذات السر المتبوع والمصطلح عليهم بالكلمة الشرعية أهل بدر, فصاحب الوقت يعرف صدّيقه إذا ظهر بمعرفة هذا الباب ويعرف كذلك صور أسراره الظاهرة كلها فيعرف عُمَرَهُ وعثمانه وعَلِّيه وسلمانه إلى آخر ما في ديوان أهل الأنفاس من الأسرار, فلا بد لصاحب الوقت من تحقق إجمالي وظهور تفصيلي للحضرة العيسوية الظاهرة في صِدّيقيته و الإبراهيمية الظاهرة في عُمَريته و هارونيته الظاهرة في علّيه ولقمانه الحكيم الظاهر في سلمانه وهكذا إلى آخر أسراره التفصيلية, كما أن لهذا الباب سر آخر وهو أن لكل روح تابعة أسرار تفصيلية هي بالنسبة إليها أرواح تابعة تظهر في أشخاص إنسانية ويكون هذا السر التفصيلي هو السر المتبوع بالنسبة لمن دونه, وعلى وجه المثال أقول لك أن لصاحب الوقت ديوانه الذي يظهر فيه الصديقية العيسوية والعمرية الإبراهيمية إلى آخر تفاصيل الديوان في حين أن لهذا الصدّيق العيسوي ديوانه الخاص به الذي يحوي صدّيقيته العيسوية وعمريته الإبراهيمية, كما أن للعُمرية الإبراهيمية الخاصة بصاحب الوقت ديوانها الخاص أيضاً فينبثق عنها تشخصات إنسانية تفصل أسرارها المجملة فيه فيكون لهذا العُمر الإبراهيمي ظهور لصديقية في ديوانه ولعمرية إبراهيمية أيضاً وهكذا إلى آخر ديوانه الخاص, وبشكل عام لصاحب الوقت ديوانه ولكل مقام من ديوانه له أيضا صورة خاصة عن هذا الديوان ولكل سر في هذا الديوان الخاص ديوان تفصيلي يفصل سره وهكذا إلى آخر العدد الذي هو الثلاثمائة والثلاثة عشر, ولكن لا يقال أهل الديوان الذين هم أولي الأمر المأمورون كأمة بطاعتهم والذين لهم دولة الباطن المحرك للظاهر بسم الله الرحمن الرحيم إلا لديوان صاحب الوقت حصراً, وهؤلاء هم المحفوظون من التلبيس فلا يظهرون على أنهم صاحب الوقت الحقيقي فهم يعرفون تماماً مقاماتهم وأن ثمة من هو فوقه وأنهم تابعون حصراً لصاحب الوقت الأصلي, ومن هنا تستطيع أن تعرف من أين التبس على بعض الأولياء أنهم أصحاب الوقت, وذلك لسببين الأول للتمويه عن صاحب الوقت الأصلي فيلتبس الأمر على من لايعرفه أي واحد هو فهؤلاء الملبس عليهم من الأولياء الذين ظهروا بصورة صاحب الوقت الحقيقي ولا يكون إلا واحد في كل زمان كمثل الدروع الواقية والذوات الحامية التي يحمي الله بهم صاحب الوقت فرد الزمان الواحد, والسبب الآخر لسريان سر صاحب الوقت في كل ديوانه فينبثق عن كل سر من الأسرار التفصيلية ديوان خاص به فإن قال كل واحد من أسراره أني صاحب الديوان فقد صدق في عين تلبيسه فهو صاحب ديوانه الخاص الذي يراه فيه من دونه والذي انحجب هو به عمن هو فوقه والذي هو مجمل في ذات صاحب الوقت الحقيقي لأنه ومن أسرار الديوان الأصل أن الأدنى يعرف من دونه ولا يعرف من فوقه, فإن الأدنى يستطيع وسع أسرار أسفل منه وليس له سعة لحمل أسرار من هو فوقه فقد وصل إليك بمعرفة هذا الباب كيف نعرف مرتبة كل واحد من أشخاص الزمان أينية مقامه ومن يمكن أن يكون دونه ومن يمكن أن يكون فوقه فتتعين المراتب على حقائقها ويرتفع اللبس في ذلك وفقك الله لتكون منهم ويعرفك على ديوانك الخاص في هذا العالم فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ووصيتي لك هي توصية الحق وأمره أن أوفوا العهد إن العهد كان مسؤولا .

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل والحمد لله رب العالمين